الزلابيا أشهى الحلويات و أكثرها استهلاكا خلال شهر رمضان

الزلابيا أشهى الحلويات و أكثرها استهلاكا خلا ل شهر رمضان
صناعة الزلابيا في القيروان بوحجلة

 

 
الزلابيا هي نوع من أنواع الحلويات الشعبية مشهورة في عدة دول عربية خاصة في المغرب العربي المغرب ، يكثر الإقبال عليها في شهر رمضان، توزع كصدقات حيث كثيرا ما تشاهد صواني الزلابيا في الجوامع والمساجد وفي السهرات الرماضنية.
 
وحسب أحمد تيس صانع حلويات الزلابية ببوحجلة فان الروايات مختلفة حول أصل تسمية الزلابية فمنهم من يقول أنها سميت على مبتكرها وهو زرياب أبو الحسن علي بن نافع الموصلي من بلاد الرافدين من العصر العباسي (عاصر الخليفة العباسي هارون الرَّشيد) الذي ابتكرها عندما سافر إلى الأندلس ومنهم من يقول أن أحد التجار أمر طباخه بطهي الحلوى فلم يكن في المطبخ إلا الزيت والسكر والدقيق فوضعها في المقلاة وعندما رأى الزلابية غريبة الشكل قال زلة بيَ! أي أخطأت في إعدادها طالبا عفو سيده. و تبقى هذه هي الروايات الأكثر شيوعاً.
 
لكن اتفق الجميع علي المنافع الصحية لها ودورها في تعويض السكر عند الصائم عند تناولها.
 
الزلابيا و المخارق المقروض القيرواني ،كلها حلويات تعرض خلال شهر الصيام من كل عام،وتشهد في بوحجلة اقبال كبير في رمضان حيث تفتح اغلب المحلات خصيصا لبيع هذا النوع من الحلويات.
 
أيمن محرزي
 

بوحجلة: رغم كثرة المخابز.. لا خبز يعلو على خبز “الطابونة”

بوحجلة القيروان  رغم كثرة المخابز.. لا خبز يعلو على خبز “الطابونة”
رغم كثرة المخابز التي تجاوزت 14 مخبزة في بوحجلة فإنّ عددا من العائلات في ارياف بوحجلة مازلت تحافظ علي عادات ورثتها من الاجداد وخاصة في شهر رمضان ومنها صناعة خبز الطابونة في المنازل .
ويستعد الأهالي خصيصا قبل شهر رمضان للحفاظ على هذه العادة من خلال تهيئة “الطابونة” وطريقة اعداد الخبز منزليا متشبثين بما لذلك من فوائد صحية وغذائية إضافة الى الاجواء العائلية المتميزة خلال عملية الاعداد.
المتابعة لمراسلنا أيمن محرزي