سوسة الافراج عن الشبان الستة المتهمين بالمثلية الجنسية

سوسة الافراج عن الشبان الستة المتهمين بالمثلية الجنسية
قرّرت مساء اليوم الخميس 7 جانفي 2016 محكمة الاستئناف بسوسة الإفراج عن الشبان الستة المتهمين بالمثلية الجنسية بعد دفع ضمان مالي بقيمة 500 دينار مع تأجيل الجلسة إلى يوم 25 فيفري.
ويذكر أنّ المحكمة الابتدائية بالقيروان قضت بسجن هؤلاء الشبان لـ3 سنوات وعدم الدخول والاقامة بمدينة القيروان للمدة ذاتها مع الحكم على أحدهم بـ6 اشهر إضافية.
الشبان من الطلبة والتلاميذ غير أصيلي القيروان لكنهم يدرسون بالجهة ومقيمون بمنزل على وجه الكراء وقد اعترفوا بما نسب إليهم بالإضافة إلى اثبات التقرير الطب الشرعي مع حجز صور بهواتفهم الجوالة، وتجدر الإشارة إلى أنّ وزارة الداخلية كانت قد نشرت صورة وهوية أحد الشبان في بلاغ ضياع
ايمن محرزي

تونس الاولي في التحويرات الوزارية بعد الثورة

تونس الاولي في التحويرات الوزارية بعد الثورة

رغم مرور خمسة سنوات علي الثورة التونسية وحسب اهالي المناطق الداخلية القيروان مثلا فان الوضع التنموي بقي كما كان عليه وأكثر . وأكد ان التغيرات الحاصلة في البلاد  الي  سياسيا من خلال  التحويرات  الوزارية بصفة دورية او شهرية دون برامج تنهض بجهاتهم مما تسبب في ارتفاع عدد الارهابين والحارقين والمنتحرين  وهو ما اكده امس  الخميس 7 جانفي 2016 حسن الزرقوني رئيس مؤسسة سيغما كونساي في تصريح ل “الإذاعة الوطنية” انه منذ خمس سنوات عرفت البلاد 187 وزيرا وكاتب دولة في حين أن فترة حكم بورقيبة التي دامت 31 سنة لم تعرف إلا 137 وزيرا وهو ما يجعلها الاولي في الدول التي عرفت الربيع العربي

ايمن محرزي

 

أيام “جيميل” الأخيرة؟

 

منذ إطلاقه عام 2004، شكل البريد الإلكتروني “جيميل” المملوك من قبل شركة “جوجل” نقطة تحول في الشبكة العنكبوتية، لاحتوائه على ميزة تخزين كبيرة بشكل خاص (1 جيجابات)، وخدماته الأخرى مثل الفرز التلقائي لرسائل البريد الإلكتروني، أو ترتيب الرسائل في تبويبات

 

ومع ذلك، بدأ مستخدمو “جيميل”، خصوصا في السنوات الأخيرة، بالاحتجاج على خدمة البريد الإلكتروني، التي أظهرت صعوبة في التعامل مع كمية الرسائل الإلكترونية الهائلة التي يتلقوها عبر حسابهم في “جوجل”

 

وبدأت شركة “جوجل” باستبدال خدمة بريدها الإلكتروني “جيميل” (Gmail) بخدمتها الجديدة “إنبوكس” (Inbox)، التي بدأت تظهر لبعض المستخدمين بشكل رسمي

 

وتلقى بعض مستخدمي “جيميل” رسالة ترحيبية من شركة “جوجل”، تظهر عند تسجيل الدخول لتخبرهم بالخدمة الجديدة التي توشك الشركة رسميا على استخدامها بدلا من بريد “جيميل” الإلكتروني

 

ويظهر رابط الخدمة الجديدة تحت عنوان “إنبوكس.جوجل.كوم” بدلا من “جيميل.كوم”، ويمكن للمستخدمين تجاهل تجربة البريد الإلكتروني الجديد بالضغط على زر “تيرن إت أوف” (Turn It Off)

 

ويصل عدد مستخدمي بريد “جيميل” الإلكتروني إلى حوالي 9 ملايين مستخدم حول العالم

ايمن محرزي20151206172401